Loading...

Tuesday, November 04, 2008

داعية سعودي يصف الجزائريين والليبيين بأنهم حمير

حتلت عملية تبادل الأسرى بين حزب الله اللبناني وإسرائيل، التي بدأت الأربعاء، صدارة الصحف العربية، التي أفردت لها صفحات كاملة، وأضافت إليها تحقيقات عن الأسرى وعمليات التبادل السابقة، إلى جانب تقارير وأنباء عن رفات القتلى الذين سيتم تسليمهم إلى الحزب اللبناني.
ولم تكتف الصحف العربية الصادرة الأربعاء عند هذا الحد، بل تابعت الاهتمام بالتطورات على الملف السوداني، وحوار الأديان في العاصمة الإسبانية إلى جانب القمة المتوسطية، وغيرها من الأنباء.
الحياة اللندنية
إلى جانب ملف عملية تبادل الأسرى، كتبت الحياة اللندنية تحت عنوان تجاوز الحرس الإسباني حدود مليلية يثير احتجاجات في المغرب تقول:
قال شهود إن أفراداً من الحرس المدني الإسباني تجاوزوا المركز الحدودي بين بني أنصار ومليلية التي تحتلها إسبانيا في شمال المغرب، في محاولة لمتابعة ناشطين مغاربة من المجتمع المدني كانوا بصدد العبور نحو المدينة. وأدى تجاوز الحرس المدني الحدود نحو الضفة الأخرى في الجانب المغربي إلى احتجاجات وأعمال عنف لم تسفر عن ضحايا.
وأضافت: ويعتبر الحادث الثاني من نوعه منذ التظاهرات التي نظمها رعايا مغاربة احتجاجاً على زيارة العاهل الإسباني خوان كارلوس للمدينتين المحتلتين سبتة ومليلية العام الماضي.
وتابعت: غير أن السلطات الإسبانية أفرجت في وقت سابق عن المستشار المغربي يحيى يحيى بالتزامن مع زيارة العمل التي قام بها رئيس الوزراء الإسباني لويس خوسيه ثاباتيرو إلى وجدة الأسبوع الماضي.
البيان الإماراتية
ونقلت البيان الإماراتية عن معاريف الإسرائيلية تحت عنوان معاريف: حزب الله نصب محطات رادار متطورة في البقاع تقول:
كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية أمس أنه بعد سنتين من الحرب الأخيرة على لبنان استطاع «حزب الله» مؤخراً نصب رادار متطور في البقاع.
وأضافت: ونقلت الصحيفة عن مصدر استخباراتي غربي قوله إن 'الرادار المشار إليه يوفر لحزب الله المقدرة على الحصول على إنذارات جوية من الجليل ودمشق ومساحات واسعة من البحر المتوسط.'
وتابعت: وبحسب الصحيفة فإن حزب الله تمكن من استكمال حملة استراتيجية في منطقة البقاع في لبنان في الأسابيع الأخيرة، والتي تم خلالها نصب منظومات دفاعية جوية، تشتمل على محطات رادار متطورة، نصبت إحداها على جبل صنين، الذي يصل ارتفاعه إلى 2600 متر، بهدف الكشف عن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي.
الحياة الجديدة الفلسطينية
كذلك نقلت الحياة الفلسطينية عن مصادر استخبارية إسرائيلية، خبراً تحت عنوان تحضيرات لنقل مكاتب حماس والجهاد من دمشق إلى بيروت.
وقالت: ادعت مصادر استخبارية إسرائيلية أن التحضيرات العملية لنقل قيادات ومكاتب حركتي حماس والجهاد الإسلامي من دمشق إلى بيروت بدأت حيث ستعمل الحركتان تحت حماية حزب الله الأمنية والاستخبارية وفقا للموقع الالكتروني الذي نقل النبأ.
وتابعت: وأضافت المصادر أن رجال حزب الله وبالتعاون مع إحدى شركات البناء التابعة لحرس الثورة الإيراني شرعوا بترميم مبنيين في قلب الضاحية الجنوبية ومربعها الأمني يكون أحدها عبارة عن مقر قيادي للحركتين فيما يستخدم الأخير لسكن وإقامة قادة الحركتين وأبناء عائلاتهم.
وأضافت: وقالت مصادر استخبارية غربية وإسرائيلية إنه إذا صحت الأنباء حول نقل مقر الحركتين من دمشق إلى بيروت فإن حزب الله سيتحول بحكم الواقع الجديد إلى أكثر الحركات العربية تأثيرا على الفلسطينيين ومجريات الأمور في قطاع غزة والضفة الغربية.
الشروق الجزائرية
أما الشروق الجزائرية، فكتبت تحت عنوان تسجيل جديد للداعية السلفي يصدم سامعيه.. عمدة السلفيين في الحجاز يصف الجزائريين والليبيين بالحمير تقول:
وصف الشيخ عبيد الجابري وهو أحد الدعاة السعوديين الجزائريين بأنهم حمير إلا من رحم الله.
وأضافت: وكان هذا 'الشيخ' قد انتابته نوبة غضب شديدة لإلحاح سائلين جزائريين على تقديم أجوبة مقنعة وشرعية لما ورد في شريط حول 'شرح الإيمان لصحيح البخاري' للدكتور الشيخ ربيع بن هادي المدخلي.
وتابعت: ويتحدث الشريط عن التسامح والتنازل عن أصول الدين والواجبات الشرعية مما أثار جدلا واسعا خاصة وسط الجزائريين الذين قاموا بالاتصال بالشيخ عبيد الجابري أحد أعمدة التيار السلفي الوهابي في السعودية للاستفسار عن شرعية ما تقدم به المدخلي.
وقالت: وقام العديد من الجزائريين بالاتصال هاتفيا بالشيخ الجابري وقاموا بتدوينها وتسجيلها في قرص مضغوط متداول بعنوان 'الأضواء السلفية في كشف أتباع المدخلي بالحجة الأثرية' من إصدار الثريا الإسلامية بالجزائر متوفر لدى 'الشروق اليومي.'
وأكملت: وكان الشيخ الجابري يطلب كل مرة عدم الاتصال به أو لا يرد قبل أن تنتابه نوبة غضب شديدة ليجيب السائلين والله أنتم أيها الجزائريون والليبيون حمير...
وأوضحت: وكان الشيخ شمس الدين قد استنكر هذه الإهانة وقام أمس حسب ما أفاد به لـ'الشروق اليومي' بإرسال نسخة من القرص إلى المجلس الإسلامي الأعلى وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين للتحرك، ووجه نداء لكل مخلص من أبناء الجزائر وكل 'سلفي عاقل' للرد على هذه الإهانة.
القدس العربي
وفي تحقيق لها من الأراضي الفلسطينية، كتبت القدس العربي الصادرة من لندن تحت عنوان كاميرات الهواتف الخلوية تثير صراعات عائلية بين الفلسطينيين وتقود إلى 'خربان البيوت' تقول:
'الله يخرب بيت اللي صنعوه' بهذه العبارة عقب والد أحد الفتيان بمنطقة بيت لحم على مشكلة تسبب بها ابنه لالتقاطه صورة لإحدى الفتيات بهاتفه الخلوي المزود بكاميرا، الأمر الذي أدى لمشاكل بين عائلتين كاد أن يسقط فيها قتلى وجرحى وذلك تحت مسمى شرف العائلة.'
وأضافت: وفيما تعتبر الكاميرا بجهاز الهاتف الجوال نعمة عند البعض لالتقاط صورة نادرة في لحظة نادرة٬ قد تكون تلك الخدمة نقمة لمن يسيء استخدامها من الفلسطينيين٬ مثل الشاب فؤاد الذي التقط صورة لصديق له وأرسلها لهواتف أصدقائه عبر خدمة البلو توث قبل أن تصل تلك اللقطة لصديقه لتندلع مشكلة بين أسرتين سرعان ما تحولت إلى اصطفاف بين عائلتين كبيرتين.
وتابعت: ولتطويق تلك المشكلة اضطر فؤاد ووالده إلى دفع حوالي 10 آلاف دولار لعائلة صديقه لكي تتم تسوية المشكلة التي تسببت بها تلك الصورة التي أخذت لصديقه وهو في لحظة حرجة بحياته.وأوضحت: وشدد أبو فؤاد على أن كاميرا الهواتف الخلوية 'خربت بيت عائلات كانت مستورة' على حد قوله، ومحذرا الشباب من أن 'النفس أمارة بالسوء.'
وقالت: وإذا كان فؤاد ووالده خسرا حوالي 10 آلاف دولار بسبب صورة التقطها لأحد أصدقائه بقرية في بيت لحم جنوب الضفة الغربية فإن أحد الأزواج في غزة طلق زوجته بسبب كاميرا احد الهواتف الخلوية.. فذلك الزوج الذي يقطن مدينة رفح أصيب بحالة من العصبية الشديدة عندما شاهد صورا لزوجته وهي ترقص على شاشة هواتف بعض الشبان في تلك المنطقة.
وبحسب القدس فإن قصة تلك المطلقة نجمت بسبب صور التقطت لها دون علمها عند حضورها حفل زفاف ابنة عمها.
وتوضح المرأة حكايتها بأنها تزينت ولبست لبسا مثيرا مكشوفا خاصة أن أفراحنا تقتصر على النساء، وبعد أسبوعين تقريبا من انتهاء ذلك الفرح، كانت عائدة من بيت أهلها وتفاجأت أن زوجها ثائر كالبركان، وقام بطردها من المنزل، وبعد فترة تم الطلاق.
أما السبب فهو كاميرا جوال، حيث قامت إحدى الفتيات المراهقات بتصويرها وهي ترقص بهاتف أخيها المراهق، الذي احتفظ بتلك الصورة على جواله وقام بتوزيعها على أصدقائه المقربين، إلى أن وصلت هذه الصورة إلى جوال ابن عم زوج المرأة، الذي إبلغ زوجها بعد تزويده بالفيديو والصور، فقام على إثرها بتطليقها.
وختمت: وفي ذلك الاتجاه لم يتردد العريس محمد أن يكتب في بطاقة الدعوة لحضور حفل زفافه 'الرجاء عدم التصوير بالجوالات'، ورغم ذلك وجد صوره وصور زوجته على هاتف إحدى قريباته، الأمر الذي جعله يمنع زوجته من تلبية دعوة أي فرح على حد قوله بسبب الانتهاكات الشديدة التي تحدث لخصوصية الناس من خلال كاميرات الهواتف الجوالة.
الشرق الأوسط
أما الشرق الأوسط السعودية الصادرة من لندن فكتبت تحت عنوان منظمة حقوقية: أكثر من مليون شخص على القائمة الأميركية للإرهاب تقول:
قالت مجموعة اتحاد الحريات المدنية الأميركية إن القائمة التي تحتفظ بها السلطات الأميركية للمشتبه بأنهم إرهابيون أو للمعروفين بأنهم إرهابيون، طالت كثيرا وباتت تضم أكثر من مليون اسم، معظمهم من الأجانب.
وأضافت: وذكرت المجموعة أول من أمس أنها استندت في هذا الرقم إلى تقرير لوزارة العدل عن 'مركز مراقبة الإرهابيين' التابع لمكتب التحقيقات الفدرالي FBI الذي يضع قائمة المعلومات عن الأشخاص المشتبه بضلوعهم في الإرهاب.
وتابعت: وحرص الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على عقد مؤتمر صحافي لنشر القائمة بعد تخطيها رقم المليون. وقال إن هذه القائمة تشكل عقبة لملايين المسافرين وطالب بتغييرات منها تشديد معايير إضافة الأسماء إلى القائمة ومنح المسافرين حق الطعن في وضعهم على القائمة وتحسين الإجراءات المتبعة لرفع الأسماء التي وضعت خطأ في القائمة.
وأوضحت: وقالت مجموعة اتحاد الحريات المدنية الأميركية أن المركز 'كان لديه أكثر من 700 ألف اسم في بياناته اعتبارا من إبريل/نيسان 2000، وأن الأسماء على القائمة تزداد بمعدل أكثر من 20 ألف اسم كل شهر'، طبقا لتقرير المفتش العام لوزارة العدل.
وتابعت: وأضافت المجموعة في بيانها أن القائمة تحتوي على أسماء أشخاص متوفين مثل الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي اعدم شنقا في العام 2005، ومحاربين سابقين حاصلين على أوسمة. وأفادت أن القائمة كانت تضم كذلك رئيس جنوب إفريقيا السابق نلسون مانديلا الحائز جائزة نوبل للسلام، إلا أن الكونغرس شطب اسمه عنها، وهي الطريقة الوحيدة للقيام بذلك، حسب المجموعة.
وختمت: وأمر الرئيس بوش بوضع هذه القائمة في سبتمبر عام 2003 كوسيلة لدمج عدد من قوائم مراقبة الإرهاب في قائمة حكومية واحدة يشرف عليها مكتب المباحث الأميركية من خلال مركز لمراقبة الإرهاب

ا.

No comments: