Loading...

Monday, October 17, 2011

استنفار امني بتندوف بعد ترويج قرص مدمج يفضح الاختلاسات المالية لقيادة البوليساريو






اهتزت مخيمات البوليساريو في الجزائر مساء يوم الخميس 14أكتوبر2011 جراء توزيع قرص مدمج من طرف شباب ينتمون إلى فرع رابطة أنصار الحكم الذاتي في مخيم ولاية العيون التي ينشط فيها التنظيم المذكور بكثرة، يحرض القرص الصحراويين على العصيان والتظاهر بمخيمات تندوف ضد قيادة البوليساريو التي فقدت الشرعية ويتضمن القرص فضائح لبعض عمليات الاتجار بمعانات الصحراويين عبر جمع أموال ضخمة كمساعدات من المنظمات الدولية للصحراويين بالمخيمات ويضم نفس القرص أرقام مالية كبيرة استحوذت عليها خديجة حمدي زوجة الرئيس ووزيرته بالثقافة والإعلام ومحمد لمين البوهالي وزير دفاع جمهورية المخابرات الجزائرية في تندوف، وعقب عملية التوزيع شنت مليشيات البوليساريو والدرك الصحراوي والشرطة وعشرات الضباط الجزائريين دوريات هستيرية طيلة ليلة الخميس أعتقل على إثرها شاب صحراوي احتج على الطريقة القمعية التي تعرضت لها والدته بمخيم ولاية العيون من طرف شرطة البوليساريو مما خلق استياء كبير وسط العائلات الصحراوية.
   كانت 19 دقيقة مدة القرص كافية لإيصال حقيقة بعض قيادة البوليساريو وتورط زوجة الرئيس ولمين ولد البوهالي في التسول باسم الصحراويين ونهب المال باسمهم وتقديمهم للجمعيات الدولية على أنهم محتاجين للمال والتغذية والأدوية وبعد الحصول عليها يتم إعادة الاتجار فيها بأسواق موريتانيا، مالي، الجزائر ويتحكم لمين ولد البوهالي وزوجة الرئيس في عائداتها المالية. حقائق فجراها فرع رابطة أنصار الحكم الذاتي التنظيم المزعج للبوليساريو والاستخبارات الجزائرية في تندوف.
 جاءت هذه الحركة المزعجة بعد هيكلة تنظيمية للفرع دامت أربعة أشهر، ودعا فرع رابطة أنصار الحكم الذاتي بتندوف عبر القرص الصحراويين إلى دعم مصطفى سلمى ولد سيدي مولود في محنته الإنسانية وما يتعرض له الفنان الصحراوي الناجم بلال من ظلم وتضييق من طرف القيادة الفاسدة في الرابوني مؤكدا على أن الظروف مواتية لكل الصحراويين بالمخيمات من اجل الالتحاق بالأقاليم الصحراوية والانخراط  في مشروع الحكم الذاتي الذي يحفظ ماء وجه الجميع.


الجزائر تايمز خاص متابعة / عبد الله الانصاري

No comments: